تبلیغات
در هم بر هم - قصیدة ابن العرندس ما قرأت فی محفل إلا و حضرها الامام المهدی( عج )
در هم بر هم
 
بسم الله الرحمن الرحیم
والصلاة والسلام على محمد وآل محمد


كان الشیخ عبد الزهرة الكعبی رحمة الله من الخطباء الذین لهم مقام خاص
كم من العیون أبكاها على ابا عبد الله الحسین سید الشهداء علیه السلام
لعله ألاف بل ملایین العیون ولحد الان... كثیرین الذی قرأوا المقتل ولكن
لم یتمكن أحد ان یكون بدیل له وهذا توفیق من الله تعالى له ... فی بدایة
خطابته كان یبحث عن قصیدة یقال لها .... (قصیدة ابن العرندس)
هذه القصیدة یقول عنها العلامة الامینی رحمه الله فی الغدیر
قد عرف بین اصحابنا
ان فی كل مجلس تقرأ فیه هذه القصیدة
یحضرها الإمام المهدی المنتظر عجل الله فرجه
والكتب فی ذلك الزمان لم تكن متوفرة وظل الشیخ عبد الزهرة رحمه الله یبحث
عنها حتى توسل بالإمام الحسین علیه السلام للحصول علیها
وفی یوم من الایام بعد صلاة الفجر وهو فی صحن الامام الحسین علیه السلام
كان فی الصحن غرفة یُجلد فیها الكتب وفیها شخص یدعى الحاج عبد الله الكتبی
عندما رأى الشیخ عند الزهرة یمشی فی الصحن ناداه
وقال له : عندی مجموعة من الكتب اتوا بها للتجلید هل ترید ان تراها لعلها
تنفعك
بمجرد ان فتح الشیخ عبد الزهرة الكتاب الاول واذا به یرى (قصیدة ابن
العرندس) التی كان یبحث عنها منذ زمن
فقال الشیخ عبد الزهرة للحاج عبد الله الكتبی: ارید ان اشتری منك هذا
الكتاب فما ثمنه؟
فقال له الحاج عبد الله الكتبی: ثمنه ان تجلس وتقرأ هذه القصیدة الان
ولم یكن هنالك أحد فی ذلك المكان وبدأ الشیخ عبد الزهرة بالقراءة
فقال: بسم الله الرحمن الرحیم
وبمجرد ان بدأ
واذا بسید جلیل له زی الاعراب وله هیبة ونورانیة یاتی ویسلم علیهم ویجلس
یقول الشیخ عبد الزهرة: انه بمجرد ان جلس ذلك السید اخذتنی هیبته ولم اقدر
ان أقرأ
فقال لی: أقرأ
فیقول الشیخ عبد الزهرة : بدأت بالقراءة حتى وصلت هذا البیت

أیقتل ظمآنا حسین بكربلا * وفی كل عضو من أنامله بحر؟
ووالده الساقی على الحوض فی غد * وفاطمة ماء الفرات لها مهر

یقول الشیخ عبد الزهرة: عندما وصلت هذا البیت
وقف ذلك السید وتوجه الى ضریح الحسین علیه السلام وكرر ثلاث (3) مرات


أیقتل ... أیقتل ... أیقتل
یقول الشیخ عبد الزهرة: عندما كرر هذه الكلمة ثلاث مرات انزلنا رؤوسنا انا
والحاج واخذنا بالبكاء لحظات ثم رفعنا رأسنا ولم نجد أثر لذلك السید ..
بحثنا عنه لم نجده وانا فی ذلك الوقت لم أكن ملتفت الى هذه القضیة
وبعد ذلك قرأت انه ما قرأت هذه القصیدة فی مكان إلا وحضر فیها الإمام
المهدی المنتظر عجل الله فرجه


.................................................. ..........
نسألكم الدعاء
.................................................. ..........
>
قصیدة الشیخ صالح بن العرندس
التی اشتهر بین الأصحاب
أنها ما قرأت فی محفل إلا وحضر المولى عجل الله فرجه
وآلیت على نفسی أن أنقل القصیدة كاملة
إن كان هناك من یود قراءتها أو نسخها بأكملها
وإلا فقد میزت الأبیات المعروفة بالأحمر
حتى تكون واضحة لمن یحب قراءة القصیدة على عجالة

تعریف بكاتب القصیدة:




الشیخ صالح بن عبد الوهاب بن العرندس الحلی الشهیر بابن العرندس، أحد
أعلام الشیعة ومن مؤلفی علمائها فی الفقه والأصول، وله مدائح ومراثی لأئمة
أهل البیت علیهم السلام تنم عن تفانیه فی ولائهم ومناوئته لأعدائهم، ذكر
شطرا منها شیخنا الطریحی فی " المنتخب " وجملة منها مبثوثة فی المجامیع
والموسوعات، وعقد له العلامة السماوی فی " الطلیعة " ترجمة أطراه فیها
بالعلم والفضل والتقى والنسك و المشاركة فی العلوم. وأشفع ذلك الخطیب
الفاضل الیعقوبی فی " البابلیات " وأثنى علیه ثناء جمیلا، وذكر فی "
الطلیعة " أنه توفی حدود 840 بالحلة الفیحاء ودفن فیها وله قبر یزار
ویتبرك به.
كان ابن العرندس یحاول فی شعره كثیراً الجناس على نمط الشیخ علاء الدین
الشفهینی المترجم فی الجزء السادس ص 356 وتعلوه القوة والمتانة، ویعرب عن
تضلعه من العربیة واللغة، ولولا تهالكه على ما تجده فی شعره من الجناس
الكثیر لكان ما ینظمه أبلغ وأبرع مما هو الآن.
ومن شعر شیخنا الصالح رائیة اشتهر بین الأصحاب
أنها لم تقرأ فی مجلس
إلا وحضره الإمام الحجة المنتظر عجل الله تعالى فرجه،
توجد برمتها فی منتخب شیخنا الطریحی 2: 75 وهی


.................................................. .......................




أترككم مع القصیدة


طوایا نظامی فی الزمان لها نشر * یعطرها من طیب ذكراكم نشر
قصائد ما خابت لهن مقاصد * بواطنها حمد ظواهرها شكر
مطالعها تحكی النجوم طوالعا * فأخلاقها زهر وأنوارها زهر
عرائس تجلی حین تجلی قلوبنا * أكالیلها در وتیجانها تبر
حسان لها حسان بالفضل شاهد * على وجهها تبر یزان بها التبر
أنظمها نظم اللئالی وأسهر اللیالی * لیحیى لی بها وبكم ذكر
فیا ساكنی أرض الطفوف علیكم * سلام محب ما له عنكم صبر
نشرت دواوین الثنا بعد طیها * وفی كل طرس من مدیحی لكم سطر
فطابق شعری فیكم دمع ناظری * فمبیض ذا نظم ومحمر ذا نثر
فلا تتهمونی بالسلو فإنما * مواعید سلوانی وحقكم الحشر
فذلی بكم عز وفقری بكم غنى * وعسری بكم یسر وكسری بكم جبر
ترق بروق السحب لی من دیاركم * فینهل من دمعی لبارقها القطر
فعینای كالخنساء تجری دموعها * وقلبی شدید فی محبتكم صخر
وقفت على الدار التی كنتم بها * فمغناكم من بعد معناكم فقر
وقد درست منها الدروس وطالما * بها درس العلم الآلهی والذكر
وسالت علیها من دموعی سحائب * إلى أن تروى البان بالدمع والسدر
فراق فراق الروح لی بعد بعدكم * ودار برسم الدار فی خاطری الفكر
وقد أقلعت عنها السحاب ولم یجد * ولا در من بعد الحسین لها در
إمام الهدى سبط النبوة والد الأئمة * رب النهی مولى له الأمر
إمام أبوه المرتضى علم الهدى * وصی رسول الله والصنو والصهر
إمام بكته الإنس والجن والسما * ووحش الفلا والطیر والبر والبحر
له القبة البیضاء بالطف لم تزل * تطوف بها طوعا ملائكة غر

وفیه رسول الله قال وقوله * صحیح صریح لیس فی ذلكم نكر
حبی بثلاث ما أحاط بمثلها * ولی فمن زید هناك ومن عمرو
له تربة فیها الشفاء وقبة * یجاب بها الداعی إذا مسه الضر
وذریة ذریة منه تسعة * أئمة حق لا ثمان ولا عشر
أیقتل ظمآنا حسین بكربلا * وفی كل عضو من أنامله بحر
ووالده الساقی على الحوض فی غد * وفاطمة ماء الفرات لها مهر

فوالهف نفسی للحسین وما جنى * علیه غداة الطف فی حربه الشمر

رماه بجیش كالظلام قسیه الأهلة * والخرصان أنجمه الزهر

لرایاتهم نصب وأسیافهم جزم * وللنقع رفع والرماح لها جر

تجمع فیها من طغاة أمیة * عصابة غدر لا یقوم لها عذر

وأرسلها الطاغی یزید لیملك ال‍ - عراق وما أغنته شام ولا مصر

وشد لهم أزرا سلیل زیادها * فحل به من شد أزرهم الوزر

وأمر فیهم نجل سعد لنحسه * فما طال فی الری اللعین له عمر

فلما التقى الجمعان فی أرض كربلا * تباعد فعل الخیر واقترب الشر

فحاطوا به فی عشر شهر محرم * وبیض المواضی فی الأكف لها شمر

فقام الفتى لما تشاجرت القنا * وصال وقد أودى بمهج ته الحر

وجال بطرف فی المجال كأنه * دجى اللیل فی لألآء غرته الفجر

له أربع للریح فیهن أربع * لقد زانه كرو ما شأنه الفر

ففرق جمع القوم حتى كأنهم * طیور بغاث شت شملهم الصقر

فأذكرهم لیل الهریر فاجمع الكلاب * على اللیث الهزبر وقد هروا

هناك فدته الصالحون بأنفس * یضاعف فی یوم الحساب لها الأجر

وحادوا عن الكفار طوعا لنصره * وجاد له بالنفس من سعده الحر

ومدوا إلیه ذبلا سمهریة * لطول حیاة السبط فی مدها جزر

فغادره فی مارق الحرب مارق * بسهم لنحر السبط من وقعه نحر

فمال عن الطرف الجواد أخو الندى * الجواد قتیلا حوله یصهل المهر

سنان سنان خارق منه فی الحشا * وصارم شمر فی الورید له شمر

تجر علیه العاصفات ذیولها * ومن نسج أیدی الصافنات له طمر

فرجت له السبع الطباق وزلزلت * رواسی جبال الأرض والتطم البحر

فیا لك مقتولا بكته السما دما * فمغبر وجه الأرض بالدم محمر

ملابسه فی الحرب حمر من الدما * وهن غداة الحشر من سندس خضر

ولهفی لزین العابدین وقد سرى * أسیرا علیلا لا یفك له أسر

وآل رسول الله تسبى نسائهم * ومن حولهن الستر یهتك والخدر

سبایا بأكوار المطایا حواسرا * یلاحظهن العبد فی الناس والحر

ورملة فی ظل القصور مصونة * یناط على أقراطها الدر والتبر

فویل یزید من عذاب جهنم * إذا أقبلت فی الحشر فاطمة الطهر

ملابسها ثوب من السم أسود * وآخر قان من دم السبط محمر

تنادی وأبصار الأنام شواخص * وفی كل قلب من مهابتها ذعر

وتشكو إلى الله العلی وصوتها * علی ومولانا علی لها ظهر

فلا ینطق الطاغی یزید بما جنى * وأنى له عذر ومن شأنه الغدر

فیؤخذ منه بالقصاص فیحرم النعیم * ویخلى فی الجحیم له قصر

ویشدو له الشادی فیطر به الغنا * ویسكب فی الكاس النضار له خمر

فذاك الغنا فی البعث تصحیفه العنا * وتصحیف ذاك الخمر فی قلبه الجمر

أیقرع جهلا ثغر سبط محمد * وصاحب ذاك الثغر یحمى به الثغر؟

فلیس لأخذ الثار إلا خلیفة * یكون لكسر الدین من عدله جبر

تحف به الأملاك من كل جانب * ویقدمه الاقبال والعز والنصر

عوامله فی الدار عین شوارع * وحاجبه عیسى وناظره الخضر

تظلله حقا عمامة جده * إذا ما ملوك الصید ظللها الجبر

محیط على علم النبوة صدره * فطوبى لعلم ضمه ذلك الصدر

هو ابن الإمام العسكری محمد التقی * النقی الطاهر العلم الحبر

سلیل علی الهادی ونجل محمد الجواد ومن فی أرض طوس له قبر

علی الرضا وهو ابن موسى الذی قضى * ففاح على بغداد من نشره عطر

وصادق وعد إنه نجل صادق * إمام به فی العلم یفتخر الفخر

وبهجة مولانا الإمام محمد * إمام لعلم الأنبیاء له بقر

سلالة زین العابدین الذی بكى * فمن دمعه یبس الأعاشیب مخضر

سلیل حسین الفاطمی وحی در الوصی * فمن طهر نمى ذلك الطهر

له الحسن المسموم عم فحبذا الإمام * الذی عم الورى جوده الغمر

سمی رسول الله وارث علمه * إمام على آبائه نزل الذكر




هم النور نور الله جل جلاله * هم التین والزیتون والشفع والوتر
مهابط وحی الله خزان علمه * میامین فی أبیاتهم نزل الذكر
وأسمائهم مكتوبة فوق عرشه * ومكنونة من قبل أن یخلق الذر
ولولاهم لم یخلق الله آدما * ولا كان زید فی الأنام ولا عمرو
ولا سطحت أرض ولا رفعت سما * ولا طلعت شمس ولا أشرق البدر
ونوح به فی الفلك لما دعا نجا * وغیض به طوفانه وقضى الأمر
ولولاهم نار الخلیل لما غدت * سلاما وبردا وانطفى ذلك الجمر
ولولاهم یعقوب ما زال حزنه * ولا كان عن أیوب ینكشف الضر
ولان لداود الحدید بسرهم * فقدر فی سرد یحیر به الفكر
ولما سلیمان البساط به سرى * أسیلت له عین یفیض له القطر
وسخرت الریح الرخاء بأمره * فغدوتها شهر وروحتها شهر
وهم سر موسى والعصا عندما عصى * أوامره فرعون والتقف السحر
ولولاهم ما كان عیسى بن مریم * لعازر من طی اللحود له نشر
سرى سرهم فی الكائنات وفضلهم * وكل نبی فیه من سرهم سر
علا بهم قدری وفخری بهم غلا * ولولاهم ما كان فی الناس لی ذكر
مصابكم یا آل طه! مصیبة * ورزء على الاسلام أحدثه الكفر
سأندبكم یا عدتی عند شدتی * وأبكیكم حزنا إذا أقبل العشر



عرائس فكر الصالح بن عرندس * قبولكم یا آل طه لها مهر
وكیف یحیط الواصفون بمدحكم * وفی مدح آیات الكتاب لكم ذكر
ومولدكم بطحاء مكة وا لصفا * وزمزم والبیت المحرم والحجر
جعلتكم یوم المعاد وسیلتی * فطوبى لمن أمسى وأنتم له ذخر
سیبلی الجدیدان الجدید وحبكم * جدید بقلبی لیس یخلقه الدهر
علیكم سلام الله ما لاح بارق * وحلت عقود المزن وانتشر القطر





نوع مطلب :
برچسب ها :




 
درباره وبلاگ


مدیر وبلاگ : آزاد نگر

مطالب اخیر
موضوعات
نظرسنجی
نظر شما در مورد این وبـلاگ چیست؟ (لطفاً نظر بدهید.)








آمار وبلاگ
کل بازدید :
بازدید امروز :
بازدید دیروز :
بازدید این ماه :
بازدید ماه قبل :
تعداد نویسندگان :
تعداد کل پست ها :
آخرین بازدید :
آخرین بروز رسانی :

Instagram وصیت شهدا جنگ دفاع مقدس