هل هذا تدخل أمیركی مباشر فی الصراع الدائر فی سوریا ؟

ألیس هذا ما طالبت به المعارضة السوریة بإلحاح ؟

ألیس هذا ما طالب به القرضاوی مشفوعا بالفتاوى الخبیثة والرجاء المستجدی نحر الوطن لصالح عدو الوطن ؟

أمیركا تقصف سوریا وتدمر منشآتها وبنیتها التحتیة فی منطقة محددة ! والأخبار تتسرب عن جعلها منطقة عازلة أی عزل بترولها عن سوریا.

وتمكین المعارضة بأسماء أخرى .؟ أی أن أمیركا تنفذ تدمیر سوریا .

القصف على داعش فی العراق وكأنهم یستهدفون طردها من العراق باتجاه سوریا ألیس كذلك ؟ أظن أنه كذلك .

ولكن قصف العراق هو قصف ” یعنی قصف” ولیس مساعدات إنسانیة ألیس كذلك . هو قصف وباستدعاء ومشاركة حلف واسع مساند مادیا ومعنویا لأمیركا ومعاد للعراق كما هو معاد لسوریا .

ما هی داعش ؟

قال عادل سمارة إنها حصان طروادة . وأنا أكمل من أجل الدخول إلى سوریا دون معارضة روسیة وصینیة . قبل ثلاث سنوات ، حزمت روسیا والصین أمرهما واتخذتا الفیتو ضد تدخل أمیركا والغرب مباشرة وعسكریا فی الصراع الدائر على أرض سوریا ، الصراع الذی تدعم أمیركا وحلفائها قواه المناهضة للنظام وتوجههم بشكل مباشر أو من خلال الدول الصنیعة لها وبشتى الطرق وبشتى الوسائل .

ویومها أعلنت سوریا وحزب الله بأن الهجوم العسكری على سوریا من قبل أمیركا وحلفائها سیعنی توجیه الضربات القاسیة للكیان الإسرائیلی وحرقه . هنا تدخل عنصران إذن لمنع الحلف المجرم من المشاركة المباشرة : الفیتو وسیف استخدام الإمكانات المتوفرة لضرب الكیان الإسرائیلی من الخارج وبشكل تدمیری. غاب الیوم الفیتو وربما غابت الأسلحة والمقدرات السوریة التی یمكن استخدامها لضرب الكیان الإسرائیلی.

وشیء جدید حصل جعل أمیركا وحلفها یقصفون سوریا دون ضجیج بأی شكل وبدون تهدید للكیان الإسرائیلی.

هناك احتمال كبیر بان قدرات النظام قد تراجعت عما كانت علیه بالقوة الصاروخیة سواء بعد تسلیم الكیمیاوی الذی كان یشكل تهدیدا خطیرا للكیان الإسرائیلی أو لأن الفترة الزمنیة الطویلة كانت كافیة لكشف أسرار السلاح السوری وقواعد الصواریخ ومهاجمتها من قبل القوى المعادیة من الداخل أو جعلها أهداف سهلة محتملة للعدوان الأجنبی .

لماذا یصمت قادة الرأی العربی التقدمی عن العدوان الأمیركی على سوریا وعلى العراق الذی ینفذ بعنوان مقاومة الإرهاب ومحاربة داعش ؟

من قال ان العدوان الأمیركی یباشر عملیاته حصرا ضد داعش ومقدراتها ؟ ألا یدمر آبار النفط والمنشآت السوریة المختلفة تحت عنوان محاربة داعش ؟ألا یدمر كل شیء فی العراق؟

هل ینوی العدو الأمیركی خلق منطقة عازلة داخل سوریا,أی منطقة خارج سیادة النظام ومنعه من الفعل فیها ؟ ألیس هذا ضربا فی أسس النظام وإضعاف لوجوده بما یساعد أنصار أمیركا من مختلف التلاوین ضد النظام؟ ماذا عن تدخل تركیا بالقصف فی منطقة حلب؟

هل تمكن الأمیركان من تسویغ التدخل فی سوریا دون معارضة من أحد ؟

یذكر أن شركة “جوجل” تقوم بشكل دائم بتغییر شعارها وتصمیمه للاحتفال ببعض المناسبات الخاصة التی تقع خلال السنة، مثل رأس السنة المیلادیة أو عید الأم أو ذكرى أعیاد میلاد بعض الشخصیات المهمة المشهورة والتی حققت نهضة أو تنمیة شهد على نجاحها العالم.